مرحبا بالزوار الكرام

نستقبلك بكل عبارات الإستقبال وبكل ما تحتوية من معاني وكلمات يحفها حب أعضائنا ونقول لكِ على الرحب والسعة فالصدر لكِ يتسع كإتساع الأرض أخي الزّائر، لا تكتفي بالمشاهدة فقط، سجّل وشاركنا أفكارك وآراءك، فربّما تكون لديك أفكار ومواضيع لم نتطرّق لها، فدناواستفد
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 "التقاف" وسيلة لضبط النشاط الجنسي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




تاريخ التسجيل : 31/12/1969

مُساهمةموضوع: "التقاف" وسيلة لضبط النشاط الجنسي   27/7/2013, 08:11

"التقاف" وسيلة لضبط النشاط الجنسي


التقاف هو مصطلح في العامّية المغربية مرتبط بالشعوذة والسحر ، معناه عدم قدرة الرجل على معاشرة زوجته، بعد أن يكون قد فقد القدرة، كليّا أو جزئيا، على الانتصاب، بينما في حال المرأة يتمثل ذلك في عدم قدرتها على تقبّل حدوث الإيلاج. يتعدى مصطلح التاف ما هو علمي ليمتد للخرافة والإيمان بالشعوذة.

الأعراض
التفسير العلمي التقاف هو أنه عبارة عن عُسر الإيلاج، أو استحالته، عند النساء، وينتج عن تشنج لا إرادي لعضلات المهبل والفخديْن، أو تشنّج الجسم بأكمله، ويكون ناجما عن خوف يصل إلى حدّ الرُّهاب من العملية الجنسية، خوفا وتوجّسا من الألم، وقد ينجم أيضا عن حدوث فشل في الانتصاب يكون وراءه عارض نفسي.

يستند أصحابها على أدوات بسيطة وقد يستعينون بطلاسم المشعوذين

قد يحدث أن يعجز العريس عن معاشرة زوجته ليلة زفافهما، فتعتبر أم العريس أن ذلك من أعمال "التقاف"، لتسارع عند أول "فقيه" للقيام بما يعرف ب"فسخ التقاف وإبطاله"، أو اللجوء إلى عائلة العروس لتستفسر عن المصادر المحتملة لهذه الحالة التي واجهت العروسين، إذ شاع أن أعمال "التقاف"، تهدف بصفة خاصة إلى تدمير حياة من توجه ضدهم هذه الأعمال، كأن يُربَط الزوج عن زوجته ويعجز عن معاشرتها، أو يعيش مشتت الفكر لا يهدأ ولا ينام، وقد تنفر الزوجة من زوجها ولا تتحمله ولا تحلو لها حياتها معه.
وقبل الخوض في طرق "التقاف" التي لجأ لها المغاربة منذ سنين خلت، وكيفية حله، يقصد بهذه العملية، "الربط" أو "العقد"، الذي يعني في معتقد المغاربة التدخل في القدرة على الاتصال الجنسي لدى الشخص، من خلال عمل سحري يستهدف توجيهها في اتجاه وحيد، مثل "حالة المرأة التي ترغب في شل قدرة زوجها على معاشرة غيرها جنسيا"، أو شلها بالمرة، وهي العملية التي تتداول في المجتمع تحث اسم "التقاف". وعكس ما هو شائع، فإن التقاف لا يستهدف الرجل فقط، بل المرأة أيضا، وتشمل مجالات اللجوء إليه أغراضا أخرى.
ففي مجتمع يبيح تعدد الزيجات، يبدو «التقاف» حلا سحريا بالنسبة إلى النساء الخائفات على دوام استقرارهن الأسري من علاقات الزوج خارج إطار الزوجية، إذ أكد الباحث المغربي، مصطفى واعراب، في كتابه الذي عنونه ب»المعتقدات السحرية في المغرب»، أن مثل هذه الممارسات ليست نادرة، إذ «تلجأ ربة البيت المتوجسة من ضياع زوجها في حضن امرأة أخرى، إلى تطبيق واحدة من الوصفات الكثيرة التي ينتج عنها ثقاف الرجل، وهي وصفات تصلح أيضا للمرأة التي تريد ثقاف عشيق لها حتى لا يعود إلى زوجته».
وتتباين وصفات ثقاف الرجل حسب درجة تعقيدها والأدوات المستعملة فيها، إذ تعتمد وصفات السحر الشعبي، أو ما يطلق عليها، بسحر العامة، الذي لا يحتاج تنفيذه إلى ساحر متمرس، (تعتمد) على وسائل بسيطة، شرط أن تكون من الأشياء التي تفتح وتغلق، من قبيل علبة أعواد الثقاب أو القفل أو المقص أو الباب وغيرها، تضعه الزوجة/ العشيقة،على جانب من الباب، وتنادي زوجها/ عشيقها/ ولا ترد عليه، حتى يخرج ويجاوز الباب، مرددة في نفسها ما مفاده أن «علبة عود الثقاب» مثلا هي من نادى عليه، وليست هي، لتعيد إغلاق العلبة، بعد انصرافه، فتطمئن نفسها، بقدرة قادر، فزوجها لن يكون قادرا على مضاجعة امراة غيرها لمدة عام كامل!
في المقابل، توجد وصفات خاصة، يلجأ أصحابها من السحرة إلى لائحة الطلاسم المتضمنة لأسماء ملوك الجان المطلوب تدخلهم لربط أو حل فحولة الرجل شريطة إتيانهم بأثر من مني الزوج أو العشيق.
ولأن الربط، أو «التقاف» ليست ممارسة تستهدف شل النشاط الجنسي أو تقييده، عند الرجل وحده حتى لا يصير ممكنا إلا في اتجاه وحيد، فللأنثى أيضا نصيبها من هذه الممارسات، وفي هذه الحالة، يوضح واعراب، «نطلق على هذه العملية اسم «عقد»».
وكثيرة هي الوصفات المعتمدة ل»تقاف» الفتاة أو المرأة حتى لا يطأها غير زوجها، ولأن «فقها» ومشعوذي المغرب، ذائعو الصيت ولهم باع طويل في شتى أنواع الدجل والسحر، جعلوا وصفات خاصة بالنساء تمنع عنهن غير أزواجهن، وأخرى خاصة بالفتيات البكر يلجأ إليها، عادة، الآباء خوفا من ضياع بكارة شرف بناتهم من طرف واحد من بني الإنس أو الجن!
أما عن حل الربط أو العقد، فجاء في كتاب "المعتقدات السحرية في المغرب"، أن السحر الرسمي يقسم أنواع الربط إلى ثلاثة: ما يكون من أرياح الجن، وعلامته أن يسبقه الماء "المني" قبل الالتحاق بها، وهو ما يعرف طبيا بالقذف المبكر، ثم ما يكون من سحر بني آدم، أي "التقاف"، بالإضافة إلى ما يكون عنينا بارد الهمة على أصله "العجز الجنسي". ومن هذا المنطلق، تختلف أنماط العلاج التي يُنصح بها باختلاف الحالات، وبحسب أقدميتها في المريض أيضا، وتتضمن في الغالب كتابة خواتم "جداول سحرية"، ونقعها في الماء، ثم يرش المربوط بها، أو كتابتها على مواد غذائية ليأكلها المسحور.في المقابل، يقدم السحر الشعبي، وصفات علاجية أقل تعقيدا، تقتضي عادة إزالة أسباب الربط فقط، إذ يكفي إعادة فتح العلبة أو الأداة التي استعملتها المرأة لثقاف الرجل المعني، ليزول الربط.
ورغم أن "التقاف" ارتبط في القاموس اليومي للمغاربة بالجانب الجنسي، المعروف بمدى حساسيته المفرطة، وهالة القداسة التي تكتسيه، لكثرة استعماله في أغراض تخريب العلاقات الحميمة بين الأزواج والعشاق، إلا أن الباحث المغربي، مصطفى واعربت أكد أن هناك مجالات أخرى لا تقل أهمية يطلب السحرة لقضائها، "فعموما، يوجد في جعبة السحرة عدد لا يحصى من الوصفات لإحداث "التقاف" أو "العقد" لأغراض أخرى، فالتاجر الذي يضايقه نجاح منافس له مثلا يذهب إلى الساحر ليصنع له جدولا سحريا لتقاف تجارة الغريم الرائجة، فتبور ويفلس المحسود، كما أن الرجل أو المرأة الراغبان في الانتقام من خصم أو عدو، يطلبان أيضا من الساحر أن يضع له جدولا من أجل "عقد بول الخصم"، بحيث ينحبس البول في مثانة المطلوب، إلى أن تنفجر، الأمر ذاته يحدث مع الشخص الراغب في اقتناء قطعة أرض أو مبان أو تجارة معروضة للبيع، يصنع لدى الساحر جدولا لتقافها، فلا تباع ولا تشترى إلا له، حين يريد وبالسعر الذي يريد".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
"التقاف" وسيلة لضبط النشاط الجنسي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مرحبا بالزوار الكرام :: منتدى الاسرة والمجتمع : كلّ مايتعلّق بالمرأة /الرجل /الأسرة :: قسم الحياة الزوجية/ثقافة جنسية-
انتقل الى: